الاثنين، 3 أغسطس، 2009

الدب وملكة الأفيال


كانت الواحه هادئة النفوس والأحداث .. وكالعاده تسبح أحياؤها مع التيار.

 ومع تغيرات الطبيعة حطت علي الواحه التي يملكها دب عنيد مجموعه مهاجره من الأفيال وكانت ترأسهم ملكة تأمر وتنهي والكل ينفذ بلا مناقشة أو أعتراض.

غيرت تلك الملكة في طبيعة الأشياء في تلك الواحة .. يخوضون في الماء فيتعكر الماء ويسكن الخوف كل الاشياء. يدكون في الأرض فيموت الزرع وتجوع الأطفال.

الكل ينفذ دون أن يظهر أي أمتعاض.

في هذه الأثناء كان هناك آحد الفلاحين من أهل الواحة حاول أن يكون مختلفاًبشئ من الدهاء وكان الملكة قد نصبته علي أحد أركان الواحة التي لا تروق لكثير من الأفيال . رأى أن يرعي مصلحه الواحه وكان له علي تصرفات الملكة وأفيالها كثير من التحفظات فبدأ هو في تنفيذ ما يراه لكنه يظهر للأفيال وملكتهم حسن السمع والطاعة حتي أنه حاز في كثير من الأمور علي ثناء الدب صاحب الواحة الذي كانت ملكة الأفيال قد طوته بين ثناياها وصار سعيداً بتصرفاتها سائراً بلا هدى وراء أتجهاهاتها – في هذه الأثناء جاء فلاح الواحه وقال : إن مجموعة الأفيال ستقضي في يوم من الأيام علي محاصيل الواحة وخيراتها وعلينا نحن ولو في هذا الجزء من الواحة أن نعدل المسار حتي يبقي لنا من خيراتنا ما تقوي به أجيالنا علي مواجهة الأيام. وهنا ثارت ملكه الأفيال وبكل جبروتها ناولت الدب صاحب الواحة حجراً صلداً كبيراً ثم حرضته – وكان عنيداً مصراً لايلين – فما كان منه أن رمي الحجر في وجه الفلاح المخلص البسيط – متصوراً خير الواحة في بقاء الأفيال وملكتهم ويكون هو الدب الوحيد. 

هناك تعليق واحد:

  1. طبعا المهم الدب يعيش ن وكل يموت
    رائع ياعم محمود

    ردحذف